الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 2 تموز (يوليو) 2020

السلطات السودانية توقف قيادياً بارزاً في نظام البشير

الخرطوم 2 يوليو 2020 – القت السُلطات الأمنية السودانية القبض على القيادي في النظام السابق، أنس عمر، بعد ملاحقات استمرت لأسابيع.

PNG - 105.9 كيلوبايت
أنس عمر

وكان القيادي الموقوف يشغل رئاسة حزب المؤتمر الوطني -المحلول بولاية الخرطوم بعد الثورة التي أطاحت بنظام الرئيس المعزول عمر البشير، كما كان واليا على شرق دارفور.

وقال المتحدث باسم الحكومة وزير الإعلام فيصل محمد صالح إن "فريقا مشتركا من الأمن والاستخبارات القى القبض على انس عمر والعقيد أمن معاش خالد محمد نور واخر يدعى الترمذي محمد نور كان يعمل على تأمينهم ".

وأضاف" تم القبض عليهم بحي الهدى بشرق النيل قبل قليل وجاري استجوابهم".

ويصنف أنس كأحد أشرس معارضي الحكومة الانتقالية حيث ظل يهدد دومًا بإسقاطها بشتى الطرق، وقاد عديد من الاحتجاجات المناوئة للحكومة الانتقالية في الخرطوم وبعض الولايات، كما شوهد مرارا وسط مؤيدي الحزب الذين كانوا يحتشدون خلال جلسات محاكمة الرئيس المعزول.

ويجئ اعتقال أنس عمر الذي يواجه حزمة من الاتهامات في أعقاب اعتقالات شملت قبل أيام رئيس الحزب المحلول إبراهيم غندور، وأمين الحركة الإسلامية بولاية الخرطوم عبد القادر محمد زين، إضافة إلى قادة آخرون، حيث يتهمون بالتخطيط لأعمال عنف خلال احتجاجات نظمتها لجان المقاومة الثلاثاء الفائت.

وقالت وكالة السودان للأنباء، إن السُلطات الأمنية "القت القبض على المتهم الهارب أنس عمر القيادي في حزب المؤتمر الوطني المحلول وستتولى الاجهزة العدلية التحقيق معه بشأن عدد من التهم الموجهة إليه".
.