الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 26 آب (أغسطس) 2020

لجنة حكومية تعيد 200 موظف للعمل في مؤسسات الدولة السودانية

الخرطوم 26 أغسطس 2020 – أعادت لجنة، تنظر في قضايا المفصولين تعسفيًا في فترة حكم الرئيس المعزول عمر البشير، 202 موظف للعمل في مؤسسات الدولة، وذلك ضمن خطط الحكومة الانتقالية لإنصاف المظلومين.

JPEG - 41.7 كيلوبايت
رئيسة لجنة إعادة المفصولين هانم برهان الدين ووكيل وزارة الإعلام رشيد سعيد يعلنان خطط اللجنة .. الإثنين 25 نوفمبر 2019

وتعمل اللجنة التي كونها رئيس الوزراء في 17 أكتوبر 2019، على إعادة اعتبار للعاملين بمؤسسات الحكومة الذين فُصلوا عن العمل بطرق تعسفية إبان الحكم السابق، حيث أعادت الآف العاملين إلى وظائفهم وحسنت من معاش الآف آخرين.

وقالت لجنة النظر في قضية المفصولين تعسفياً من الخدمة المدنية، في بيان، تلقته "سودان تربيون"، الأربعاء: "إنها عقدت اجتماع بمقر مجلس الوزراء، أوصت فيه بإعادة عشرات الموظفين وتحسين معاش آخرين".

وأشارت إلى إنها أوصت بإعادة 4 من المفصولين من مفوضية العون الإنساني للعمل مع إلحاقهم بالدرجة الوظيفية لزملائهم، وتحسين معاشات 3 آخرين في ذات المؤسسة.

وقررت اللجنة إعادة مفصولان للعمل في المفوضية القومية للانتخابات، ورفض طلب شخص ثالث مفصول للعمل فيها دون توضيح السبب. كما قررت إعادة مفصولان للعمل في وزارة العمل وتحسين معاش 19 آخرين في الوزارة.

وقال البيان إن اللجنة أوصت بتحسين معاشات 3 من المفصولين في المؤسسة العامة للثقافة العمالية مع ترفيع شخص آخر سبق وأن أُعيد للخدمة.

وأشار إلى قيام اللجنة بإعادة 67 مفصول للعمل في مصرف المزارع (حكومي)، مع تحسين معاشات 316 مفصول لتجاوزهم سن الـ 65 عام، كما استبعدت طلب 33 يرغبون في العودة للعمل في المصرف لعدم الاختصام.

وأوصت اللجنة بإعادة 33 مفصولين للعمل في مصنع سكر حلفا الجديدة، مع تحسين معاشات 85 آخرين، وتعديل الدرجة الوظيفية لـ 16 مفصول، وطلبت من 61 شخص تقدموا للعودة للعمل في المصنع باستكمال بياناتهم للنظر في طلبهم.

وقررت إعادة 72 مفصول إلى ديوان الذكاة، وتسوية معاش 45 آخرين بعد ترفيعهم للدرجة الوظيفية لزملائهم في الخدمة، كما استبعدت طلبات 184 مفصولين لعدم الاختصاص. إضافة إلى ذلك، أوصت اللجنة بإعادة 21 مفصول للعمل في الشركة العامة لتجارة السكر وتحسين معاش 34 آخرين.

وطالبت اللجنة من المفصولين في عهد البشير إلى الإسراع بتقديم طلباتهم قبل 31 أغسطس الجاري.

وفصّل نظام البشير (1989 – 2019)، الآلاف من مؤسسات الحكومة، في سبيل ما عُرف بـ"التمكين"، حيث قام باستبدال معارضيه في المؤسسات لصالح مؤيدوه، الأمر الذي قاد إلى إضعاف الخدمة المدنية.