الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 10 أيلول (سبتمبر) 2020

السودان: مساعدات من أميركا والصين والعراق ومركز الملك سلمان يطلق نداء لإغاثة منكوبي الفيضان

JPEG - 43.4 كيلوبايت
خراب واسع طال المساكن والمزارع في مناطق متفرقة من السودان جراء الفيضان .. صورة لـ (AFP)

الخرطوم 10 سبتمبر 2020- تلاقي كارثة الفيضانات التي ضربت السودان استجابة مقدرة من رؤساء الدول والحكومات في مختلف أنحاء العالم وباتت الخرطوم تستقبل على مدار اليوم شحنات مساعدات بعد أن قررت عواصم بينها القاهرة وبغداد إقامة جسر جوي لإغاثة المتضررين.

وأطلق مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين نداءً الخميس لإغاثة المتأثرين في السودان حيث فاق مجموع التبرعات المليون ريال ولازالت تنهال على المركز المزيد منها.

وقالت الولايات المتحدة، الخميس، إن المساعدات الإنسانية التي قدمتها للسودان خلال العام الجاري بلغت أكثر من 275 مليون دولار، بينها مواد إغاثية للمساهمة في تجاوز أزمة الفيضانات.

وذكرت المتحدثة باسم الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، بوجا جنجنوالا، في تصريح لقناة "الحرة" أن "الولايات المتحدة وشركاء حاليين لها في المجال الإنساني يعملون ويستعدون للمساعدة في السودان خلال الفيضانات".

وأضافت "من خلال هذه البرامج تمكنت الولايات المتحدة وشركاؤها من التركيز بسرعة على تقديم المساعدات المنقذة للحياة للمجتمعات المتضررة من الفيضانات في جميع أنحاء السودان".

وشملت المساعدات المقدمة للعائلات المتضررة من الفيضانات، مستلزمات سكن طارئة ومواد تنظيف وأقراصا لمعالجة المياه بالكلور، وفقا لجنجنوالا.

وتضمنت تقديم دعم لخدمات الصحة والتغذية والمياه والصرف الصحي والنظافة، كالاستشارات السابقة واللاحقة للولادة والتلقيح ودعم الولادات الآمنة، وإعادة تأهيل البنية التحتية في مخيم "كلما" للنازحين بجنوب دارفور لتسهيل تصريف مياه الفيضانات.

من جهة أخرى أمر رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي، الأربعاء، بفتح جسر جوي وبحري مع السودان، لتقديم مساعدات إنسانية عاجلة إلى المنكوبين والمتضررين من السيول والفيضانات التي ضربت البلاد منذ أيام.

ووصلت المعونات الأربعاء في طائرة شحن عسكرية محملة بأطنان من المستلزمات الطبية وعشرات الآلاف من السلات الغذائية، وآلاف القطع من الاحتياجات الإنسانية الضرورية والخيم لإيواء المتضررين الذين أجبروا على ترك منازلهم جراء الفيضانات.

كما أمر الكاظمي ببدء تحميل 10 آلاف طن من الحنطة من موانئ البصرة لدعم الشعب السوداني.

بدورها أعربت الصين عن تضامنها ومساندتها للسودان في مواجهة تداعيات الفيضانات التي اجتاحت عددا من المناطق هناك، وتسببت في مقتل المئات من المواطنين وتضرر أكثر من نصف مليون شخص وانهيار أكثر من 70 ألف منزل كليا أو جزئيا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لي جيان - في تصريح الخميس "إن الصين تعرب عن خالص مواساتها للجانب السوداني وتعازيها الحارة لضحايا الفيضان.. ونحن نتضامن مع الشعب السوداني، وعلى استعداد لدعمه بالمساعدات الإنسانية في حدود قدراتنا".

وأشار جيان إلى أن الصين تثق في قدرة الحكومة السودانية والشعب السوداني في التغلب على آثار الفيضانات وإعادة بناء المنازل المتضررة في أقرب وقت ممكن.