الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 12 تشرين الثاني (نوفمبر) 2020

(حمدوك) يقيل مديرة الصندوق القومي للإمدادات الطبية

الخرطوم 12 نوفمبر 2020- أقال رئيس الوزراء السوداني، الخميس مديرة الصندوق القومي للإمدادات الطبية وذلك بعد يوم من تداول وسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لتكدس شاحنات مليئة بالمحاليل الوريدية جنوب الخرطوم.

JPEG - 39.3 كيلوبايت
عبد الله حمدوك

ويشهد السودان منذ أسابيع أزمة خانقة في الأدوية المنقذة للحياة قبل أن تنضم اليها مؤخراً ندرة ملحوظة في المحاليل الوريدية، كما ارتفعت أسعار المتوافر منها الى أرقام فلكية فاقمت معاناة المرضى.

وأفاد تصريح عن مجلس الوزراء أن " عبد الله حمدوك أصدر بعد توصية من وزير الصحة الاتحادية المكلف قراره بإعفاء عفاف شاكر الزين النحاس من وظيفة مدير عام الصندوق القومي للإمدادات الطبية المكلف، وتم بموجب القرار تكليف بدر الدين محمد احمد الجزولي بتسيير مهام الصندوق القومي للإمدادات الطبية لحين تعيين مدير جديد".

وكان وزير رئاسة مجلس الوزراء استبق قرار الإعفاء بتنفيذ زيارة مفاجئة الى مقر الامدادات الطبية ليل الأربعاء.

وتبادل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي طوال يوم الأربعاء مقطع فيديو جرى تصويره في منطقة "جبرة" جنوب الخرطوم متضمناً إفادات لسائقي شاحنات قالوا انها محملة بالأدوية وأن الامدادات الطبية تعللت بعدم وجود مكان لاستلامها.

وتصطف عشرات الشاحنات لأكثر من 10 أيام حسب افادات سائقييها في انتظار تفريغها الذين تحدثوا بتذمر شديد لاضطرارهم الى تحمل كلفة الاعاشة والانتظار.

وأمام سيول الاستنكار والانتقاد أكدت هيئة الإمدادات الطبية في بيان توضيحي امتلاء المخازن بسبب وصول عدد كبير من الحاويات الأسبوع الماضي.

وقالت "في بداية العام قام الصندوق القومي للإمدادات الطبية وبموجب اعتذار الشركة صاحبة التعاقد طويل الأجل الخاص بالمحاليل الوريدية اضطر الصندوق لطلب هذه المحاليل لأهميتها وضمان عدم انقطاعها من مورد آخر".

وتابع البيان "وصلت خلال الاسبوع المنصرم عدد من الحاويات بما فيها اصناف المورد الأول مما ادى الى ازدحامها بالمخازن".

وأشار الصندوق الى أنه وضع خطة طارئة لتفريغها مع الوضع في الاعتبار محدودية المساحات التخزينية، حيث تم توجيه جزء منها مباشرة لمخازن الولايات لتغطية حوجتها العاجلة وتوزيع المتبقي على مخازن الصندوق المختلفة.

وأكد أنه ظل يواصل عمليات التفريغ بطاقته القصوى بحيث يتم تفريغ اي شحنة تصل خلال ٢٤ ساعة كأقصى حد.