الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 17 تشرين الثاني (نوفمبر) 2020

(حميدتي) يدفع 38 مليار جنيه لضحايا صراع المسيرية ودينكا ملوال

الخرطوم 17 نوفمبر 2020 – تعهد نائب رئيس مجلس السيادة السوداني، محمد حمدان حميدتي، بدفع ديات ضحايا الصراع القبلي بين المسيرية ودينكا ملوال البالغة 38 مليار جنيه.

JPEG - 27.4 كيلوبايت
حميدتي

جاء ذلك، في لقاء جمعه مع نائب رئيس جمهورية جنوب السودان حسين عبد الباقي بالقصر الرئاسي بالخرطوم الثلاثاء.

وقال حميدتي، في منشور على منصاته الالكترونية: "تعهدنا بدفع 38 مليار جنيه لضحايا أهلنا المسيرية عن دينكا ملوال دعماً للجوار الآمن بين المكونين وتعزيزاً للسلم الاجتماعي".

ووقعت أحدث الصدامات بين المسيرية والدينكا في يناير من هذا العام بعد مهاجمة مسلحين منطقة "كولوم" التي يقطنها الدينكا، ما أدى إلى مقتل 32 شخصاً، وإصابة 25 آخرين، كما أحرقوا المنازل وتسببوا في دمار كبير بالقرية، وفرار الكثيرين.

وجاء الهجوم في أعقاب مقتل ثلاث من رعاة المسيرية بمنطقة "قرن أشويل" على يد مسلحين ينتمون إلى دولة جنوب السودان.

وأشار حميدتي إلى إنه اتفق مع عبد الباقي على "طي صفحة الماضي وتعزيز تأمين الحدود لتصبح منطقة تمازج مرنة بين الدولتين"، مبدياً العزم على تقوية الأجهزة الأمنية العاملة في المناطق الحدودية لمنع وقوع تفلتات أو عوائق أمام المسارات الآمنة التي تسعى الدولتين لفتحها.

وتعتبر المناطق الحدودية في غرب كردفان بالسودان وبحر الغزال بجنوب السودان، مناطق رعي وزراعة، حيث تقيم فيها جماعات كبيرة من قبائل المسيرية ودينكا ملوال، بجانب قبائل أخرى.

وأكد نائب رئيس جنوب السودان، في تصريحات نقلتها وكالة السودان للأنباء، قيام حميدتي بدفع 38 مليار جنيه كديات عن المسيرية لدينكا ملوال.

وأضاف “بهذا العمل نكون طوينا صفحة الماضي وفتحنا صفحة جديدة في المنطقة الحدودية والتي تمثل منطقة تمازج اجتماعي بين المسيرية والدينكا وبين الرزيقات والنوير".

بدوره، قال والي غرب كردفان حماد فضل الله، أن الاجتماع تناول عدة محاور بشأن العلاقة بين السودان ودولة جنوب السودان في ظل التطورات الراهنة والعلاقة الجيدة بين البلدين ووصف اللقاء بالمثمر والبناء.

وكشف عن اتفاق السودان وجنوب السودان على تكوين لجان سلام مشتركة تحت رعاية القيادة السياسية في البلدين حتى يكون الشريط الحدودي منطقة للتمازج والتعايش السلمي وتبادل المنافع المشتركة لشعبي البلدين.