الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 23 كانون الأول (ديسمبر) 2020

قادة (الثورية) يبدؤون الأسبوع المقبل زيارة لمعسكرات النزوح في دارفور

JPEG - 56.9 كيلوبايت
قادة الجبهة الثورية في نجامينا

الخرطوم 23 ديسمبر 2020 – قال قيادي في الجبهة الثورية إن رئيس وقادة الجبهة يعتزمون زيارة معسكرات النزوح في إقليم دافور الأسبوع المقبل، وسط مخاوف من سوء الأوضاع الأمنية.

ووصل قادة تنظيمات الجبهة الثورية إلى الخرطوم في 15 نوفمبر الفائت، بعد توقيعهم اتفاق سلام مع الحكومة في 3 أكتوبر 2020، دون أن يقدم أحدهم على زيارة إقليم دارفور.

وقال المتحدث باسم التحالف السوداني، حذيفة محي الدين، لـ “سودان تربيون"، الأربعاء: "إن رئيس الجبهة الثورية الهادي إدريس ورئيس التحالف السوداني خميس عبد الله أبكر ورئيس تجمع قوى تحرير السودان الطاهر حجر، يزرون إقليم دافور الأسبوع المقبل".

وأشار إلى أن الزيارة للإقليم تشمل 9 معسكرات للنازحين، مبديًا تخوفه من الاختلال الأمني في دارفور الذي أفاد بأنه تزامن مع توقيع اتفاق السلام.

وأضاف: " نشطت مجموعات في إقليم دارفور بعد توقيع اتفاق السلام لتخريبه"، رافضًا الإفصاح عن هوية هذه المجموعات، لكنه قال إنه ليس من مصلحتها إحلال السلام.

وشدد حذيفة على أن هذه المجموعات تستهدف وفود السلام التابعة للحركات الموقعة على الاتفاق، مشيرًا إلى أن الاستهداف يؤكد "أن السُّلطات الأمنية في إقليم دارفور غير قادة على حسمها".

وكشف عن إبلاغ الجبهة الثورية بصورة رسمية المجلس السيادي بهذا الأمر، الذي أكد على أنه سيعمل على إنهاء هذا الاختلال الأمني.

وقال حذيفة أن هناك تباطؤ من الحكومة الانتقالية في تنفيذ الترتيبات الأمنية، التي قرر اتفاق السلام على تحديد مواقع تجميع مقاتلي الحركات المسلحة فور توقيع الاتفاق، وذلك تمهيدًا لإعادة دمجهم في الجيوش الرسمية.

والثلاثاء تأسف المتحدث باسم التحالف السوداني على مقتل المواطن عمران عبد الرحمن محمد جار النبي بقرية الطينة في ولاية غرب دارفور على يد مجموعة قال إنها خارجة عن القانون أطلقت عليه النار وهو قادم من معسكر "أردمي" للاجئين.

وأشار حذيفة الى استهداف وفد حركة العدل والمساواة السودانية بمنطقة "كوندمي" ومقتل اثنين وجرح 6 من قياداتهم بعد ان شاركوا في استقبال وفد الجبهة الثورية الذي وصل الخرطوم.

وقال في بيان " مثل هذه الاحداث تؤكد أن الوضع الامني غير مستقر ويحتاج من الحكومة المركزية التحلي بالمسؤولية والاسراع في تنفيذ الترتيبات الامنية لاتفاق سلام جوبا حتى تقوم الاطراف بتامين المواطنين وفرض هيبة الدولة".

وطالب حذيفة السلطات المحلية في ولايات دارفور بالتحقيق في هذه الحوادث والقبض على المجرمين وتقديمهم للعدالة بأسرع ما يمكن حتى لا تنفلت الاوضاع.