الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 26 كانون الأول (ديسمبر) 2020

تكتل نسوي سوداني يدعم (الشعبية) ويؤيد فصل الدين عن الدولة

JPEG - 63 كيلوبايت
تكتل نسائي يعلن من جوبا تأييده لمواقف الحركة الشعبية بزعامة عبد العزيز الحلو

جوبا 26 ديسمبر 2020 – أعلن تكتل نسوي جديد دعمه لموقف الحركة الشعبية – شمال بقيادة عبد العزيز الحلو، في مفاوضات السلام التي تجريها الحكومة مع الحركة، مبديًا تأييده لعملية فصل الدين عن الدولة.

وأعلنت 4 كيانات نسوية هي نساء الحركة الشعبية – شمال والتحالف النسوي السوداني والاتحاد النسائي السوداني وسودانيات للتغيير، عن إعلان بموجبه تأسس تكتل "تجمع نساء السُّودان"، وفقًا لبيان مشترك صادر من هذه الأجسام.

وقال البيان المشترك، الذي تلقته "سودان تربيون"، السبت: "السلام الشامل والعادل في السُّودان لن يتحقق إلا بمُخاطبة جذور المشكلة السُّودانية، ونحن ندعم موقف الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال وما تطرحه من قضايا في مفاوضات السلام".

وأضاف: "نقف مع العلمانية وفصل الدِّين عن الدولة التي تساوي بين جميع المواطنين ولا تميِّز بينهم على أساس: الثقافة، الدين، الهوية، العرق والنوع"

وأشار البيان إلى أن اتفاق رئيس الوزراء عبد الله حمدوك وقائد الحركة الشعبية – شمال عبد العزيز الحلو، يُعد "أساس جيد لإعلان مبادئ يحكم العملية التفاوضية بين الطرفين"، كما أنه يُمهد الطريق نحو الحل الشامل للمشكلة السودانية.

ووقع حمدوك والحلو على بيان مشترك وإعلان مشترك في 4 سبتمبر 2020، بعد عقدهما سلسلة اجتماعات في العاصمة الإثيوبية، تضمنا فصل الدين عن الدولة وقيام ورش عمل غير رسمية بين وفود التفاوض، بغرض التوصل إلى اتفاق حول النقاط الخلافية.

وأعلن البيان المشترك عن دعم التكتل النسوي لتوصيات الورشة غير الرسمية التي تنظيمها بين وفدي الحكومة والحركة، التي جرت في الفترة 29 أكتوبر – 1 نوفمبر 2020، والتي أقرت فصل الدين عن الدولة، لكن الوفد الحكومي الذي يرأسه عضو مجلس السيادة شمس الدين الكباشي رفض هذه التوصيات.

وطالب التكتل النسوي الحكومة السودانية بالالتزام بكافة المعاهدات والمواثيق الدولية في قضايا النساء.

وتجمع نساء السودان،عُرف على أنه جسم نسوي عريض لتنظيم قدرات النساء لمجابهة العقبات التي تقف في طريق نساء البلاد، وجرى تكوينه بعد عقد الأطراف سلسلة اجتماعات في جنوب السودان خلال الفترة من 23 إلى 25 ديسمبر الجاري.