الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 18 نيسان (أبريل) 2013

الأمم المتحدة ترحب بموافقة الحكومة و الحركة الشعبية قطاع شمال على التفاوض

الخرطوم 18 ابريل 2013 - رحب منسق الأمم المتحدة المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية في السودان علي الزعتري بموافقة الحكومة السودانية والحركة الشعبية –شمال – على دعوة لجنة الإتحاد الأفريقي الرفيعة المستوى للدخول في محادثات مباشرة في أديس أبابا مطالبا الطرفين بوضع حد لمعاناة مليون شخص في ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان.

JPEG - 11.2 كيلوبايت
ألامم المتحدة

وقال الزعتري في تصريحات صحافية الاربعاء انه يأمل بأن تبدأ المحادثات في أقرب وقت ممكن حاثا الحكومة والحركة الشعبية بأن يضعا الحالة الإنسانية على قمة جدول أعمال هذه المحادثات.

وقال انه بعد ما يقرب العامين من النزاع المسلح في جنوب كردفان والنيل الأزرق هناك واجبٌ مُلِح على جميع الأطراف المعنية بتلبية الاحتياجات الإنسانية الماسة والعاجلة للمدنيين المتأثرين بالحرب.

وأوضح الزعتري بان أكثر من مليون شخص تأثروا أو نزحوا كما فرَّ أكثر من 200 الف شخص إلى الدول المجاورة.

وتابع بالقول "أنا واثق من أنه لا أحد من الأطراف المعنية يرغب في أن يتواصل هذا المستوى من المعاناة الإنسانية لأي فترة أطول".

وأضاف قائلاً "إن وقف القتال هو ما ننشده جميعا الآن، وأن يتاح للعاملين في الحقل الإنساني الوصول بحرية إلى المناطق المتأثرة حتى يتمكنوا بالتعاون مع السلطات المحلية من إعادة الخدمات الأساسية فوراً ومساعدة الأهالي على العودة إلى ديارهم والبدء في إعادة بناء حياتهم".

(ST)