الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 12 حزيران (يونيو) 2013

سفير أثيوبيا لدى الخرطوم ينفي مساهمة اسرائيل في تشيد سد النهضة

الخرطوم 12 يونيو 2013- اشاد السفير الاثيوبي بالخرطوم أبادي زمو بمواقف السودان المؤيدة لقيام سد النهضة وعده موقفا مشرفا ومتوقعا ، وانتقد بشدة فى المقابل الموقف المصرى وقال انه اتخذ جانب العداء لبلاده ، نافياً ان يكون لإسرائيل اية دور في تشيد السد.

JPEG - 46.8 كيلوبايت
سفير أثيوبيا لدى الخرطوم آبادي زمو

واكد ان الخرطوم مستعدة لارسال فنيين استشاريين سودانيين لمتابعة بناء السد والقيام باي معالجات نافيا بشدة تولى اسرائيل تشييد السد المثير للجدل، واوضح في ندوة مركز دراسات المستقبل الثلاثاء ان مشروع سد النهضة يعتبر اكبر مشروع في اثيوبيا .

وتوقع زمو حصول دول حوض النيل على الطاقة الكهربائية ومنافع اخرى مشددا على ان طبوغرافية المنطقة تجعل من المستحيل استخدام السد لاي اغراض اخرى بخلاف انتاج الطاقة الكهربائية .

وكشف زمو ان اثيوبيا كانت معنية باطلاع السودان ومصر على السد مشيرا الى تاخير توقيع اتفاقية عنتيبي لحين انتخاب الحكومة المصرية مؤكدا دعوة اثوبيا للبلدين لانشاء لجنة لدراسة وفحص امكانية اي تاثيرات للسد على البلدين وقال انه بعد سنوات من العمل قدمت اللجنة توصياتها لحكومات الدول الثلاثة.

وقطع بان النتائج اكدت عدم نقصان مياه النيل ولاتوجد تهديدات هندسية بجانب كمال وقوة السد من الناحية الهندسية، واعلن السفير الاثيوبي ان السودان عبر عن دعمه وقرر العمل معهم لملء اي فجوة تحدث اثناء بناء السد .

وانتقد السفير الاثيوبي موقف مصر وقال انها اختارت اسقاط كل شئ واتجهت لمعاداة بلاده ، داعياً دول حوض النيل للتفكير بواقعية والتعامل وفق استراتيجية التكافؤ وتعزيز المصالح المشتركة مشيرا الى مبادرة حوض النيل باعتبارها آلية مهمة لتشجيع التعاون بين دول حوض النيل.

واكد زمو ان المشروعات الكهرومائية التي تنشئها اثيوبيا ستتيح الطاقة الكهربائية لمصر والسودان باسعار رخيصة باقل من الاسعار السائدة حاليا وكشف ان السودان حصل على (100) ميقا واط وسيحصل على 100 اخرى قريبا بسعر سبعة سنتات بدلا عن 14 سنتا واكد انه بعد بناء سد النهضة سيحصل السودان على 500 ميقاواط اخرى.

من جانبه قال سفير السودان الاسبق باثيوبيا عثمان السيد ان قيام السد يتيح للسودان الاستفادة من النيل مشيرا الى انتظام مياه النيل التي ستزيد المساحات الزراعية وسخر من الاحاديث التي تقول ان اثيوبيا ستحجز مياه النيل ووصفها بالعملية المستحيلة .

مؤكدا حصول السودان ومصر على كهرباء رخيصة ومستمرة تساعد في ميكنة الزراعة ودعا الى الشروع في مشروعات التعاون بين الدول الثلاثة.

والمعروف ان مصر تعارض قيام هذا السد وتدعو اثيوبيا للعدول عنه وقالت انه يعني يهدد الامن القومي المصري وان القاهرة ستقوم بما يجب لاثناء اديس ابابا عنه.