الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 16 حزيران (يونيو) 2013

الحزب الحاكم يناقش الوضع الاقتصادى والتدابير لمحاصرة الازمة

الخرطوم 16 يونيو 2013- عقد القطاع الاقتصادي للمؤتمر الوطني امس اجتماعا موسعا برئاسة رئيس القطاع صابر محمد الحسن شارك فيه وزير المالية علي محمود ووزارة النفط وعدد من الخبراء الاقتصاديين ناقش تداعيات ازمة اغلاق انبوب نفط دولة الجنوب على الاقتصاد السوداني

كما وضع الاجتماع التحوطات لتجاوز اي سلبيات يمكن ان تطرأ على الاقتصاد السوداني الى جانب تلافي اي تداعيات اخري حال عدم التوصل الى تفاهمات مع دولة الجنوب خلال المرحلة المقبلة.

ووقف القطاع الاقتصادي في اجتماعه الذي احيط بسياج من السرية واستمر لعدة ساعات على الترتيبات التي وضعتها الحكومة حتى الان ومستقبل صناعة النفط في السودان وتوقعات المرحلة المقبلة من قرار الحكومة بوقف الضخ .

وأكد المصدر ان القطاع اطمأن على سلامة موقف الدولة وأوضح ان الاجتماع استمع الى عدة ملاحظات ومقترحات لتجاوز اثار الازمة على الاقتصاد السوداني الذي يعاني من شح العائدات القومية .

يذكر ان القطاع كان قد التئم الاسبوع الماضي وقف من خلاله على قرار الحكومة بوقف تدفق نفط دولة الجنوب عبر السودان غير انه ارجا مناقشة القضية الى الاجتماع الحالي الذي يشارك فيه عدد من زوي الاختصاص .

وكان السودان يتوقع ان يساهم عائدات تصدير النفط الجنوبي والمساعدات التي اتفق ان تقدمها جوبا للخرطوم في ثلاث سنوات ونصف على مساعدة البلاد في اعادة تكييف الاقتصاد السوداني وتنمية الموارد غير النفطية في مجلات الزراعة والتعدين.