الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 1 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013

استفتاء الدينكا يفضى الى تبعية ابيى لدولة الجنوب والخرطوم تصفه بـ"المنبوذ"

الخرطوم 1 نوفمبر 2013- صوت 99,9% من دينكا نقوك لصالح ضم ابيى الى دولة جنوب السودان ، فى وقت وصف مسؤول سودانى الاستفتاء الأحادي بانه "منبوذ" ولن يحظى باى اعتراف .

JPEG - 11.1 كيلوبايت
ثلاثة من ابناء أبيي من الدنيكا نقوق يمتطون دراجة نارية رفعوا عليها علم جنوب السودان في مساء الخميس 31 اكتوبر 2013 احتفالا بنتائج الاستفتاء الذي نظمومه (رويترز)

وصرح لوكا بيونق الناطق الرسمي باسم اللجنة العليا للاستفتاء في ابيي إن "لجنة التنظيمية للاستفتاء أعلنت النتائج وان عدد الذين اختاروا الانضمام جنوب السودان يشكلون 99,9% من الاصوات".

وافاد بيونق في تصريحات لسودان تربيون ان عدد المسجلين بلغ 64775 شخص صوت 63,059 منهم لصالح الانضمام لجنوب السودان بينما صوت 12 شخص فقط لصالح البقاء في السودان واضاف ان 362 صوت اعتبرت لاغية لمخالفات مختلفة .

واحتفلت قبائل دينكا نقوك بعمودياتها التسع، بالنتيجة ونظمت مسيرات جابت المنطقة المتنازع عليها ابتهاجاً بالانضمام لجنوب السودان.

ونظم هذا الاستفتاء الشعبي دون مشاركة المسيرية وبمبادرة من قيادات الدينكا نقوق في المنطقة دون اعتراف الحكومات السودانية والجنوب سودانية .

وترفض حكومتا البلدين والاتحاد الأفريقي، الاعتراف بنتائج الاستفتاء باعتباره غير قانوني، بينما لوّحت قبائل المسيرية السودانية بالحرب، واجتياح المنطقة بواسطة 30 ألفاً من المقاتلين.
كما قام الاتحاد الافريقي الذي يتولى الوساطة بين الدولتين بإدانة المبادرة واعتبرها باطلة قانونيا .

وأغلقت الخميس 29 مركزاً للاقتراع على الاستفتاء الأحادي، بعد ان استمر لثلاث أيام ، وشارك في مراقبة العملية، عدد من المنظمات الأجنبية غير الرسمية.

واجتمع نائب الرئيس السودانى الحاج آدم يوسف؛ الخميس الى رئيس اللجنة الإشراقية لمنطقة ابيي. من جانب السودان الخير الفهيم وبحثا الوضع بالمنطقة بعد الاستفتاء الأحادي .

وقال الفهيم: إن الاستفتاء بنتيجته منبوذ وغير معترف به لأن كل المجتمعات في المنطقة من قبليتي المسيرية ودنيكا نقوك استهجنت الخطوة ، مبيناً أن التصرف الأحادي وجد الإدانة من المجتمع الدولي ممثلاً في الاتحاد الأفريقي ومجلس الأمن الدولي باعتباره مخالفاً لقراراتهما التي نصت على عدم اتخاذ أي إجراءات من طرف واحد.

واثنى الفهيم على مواقف حكومة جنوب السودان و من اسماهم العقلاء من أبناء دينكا نقوك، مناشداً المسيرية بعدم الانسياق وراء تلك الاستفزازات، مؤكداً تمسك السودان بالمواثيق والمعاهدات والاتفاقيات التي وقعتها.

وتجدر الاشارة إلى أن قيادات قبيلة المسيرة ومنظمات من المنطقة قد اعلنت عن تنظيم استفتاء في المنقطة لإعلان تبعيتها للسودان.