الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013

الخرطوم تتوقع مفاوضات حول المنطقتين خلال اسبوعين والحركة تتهمها بقصف جنوب كردفان

الخرطوم 19 نوفمبر2013- إتهمت الحركة الشعبية "شمال " الخرطوم بإمطار جنوب كردفان بالقنابل في وقت قال السودان إنه يتوقع أن تبدأ الجولة القادمة من المفاوضات بشأن المنطقتين نهاية نوفمبر الجاري أو بداية شهر ديسمبر المقبل، تحت رعاية الآلية الأفريقية رفيعة المستوى التي يرأسها ثامبو أمبيكي.

JPEG - 29.2 كيلوبايت
ياسر عرمان رئيس وفد الحركة الشعبية للتفاوض مع الحكومة

وإنهارت المفاوضات الاخيرة بين الجانبين التى جرت في اديس ابابا ابريل الماضي في اعقاب اختلاف الطرفين حول اجندة التفاوض.

وبذل الوسيط الافريقي جهوداً جباترة لانقاذها غير انه اضطر في النهاية لتعليق الجولة من دون أن يحدد أجلاً جديداً للقاء الذى قال انه يأمل ان يلتئم في القريب العاجل.

وقال عضو الوفد الحكومي للتفاوض حول المنطقتين، د. حسين حمدي، لبرنامج "وجهات نظر"، الذي بثته "الشروق"، الأحد، أن الوفد الحكومي لم يدخل المفاوضات من باب الضغوط أو المؤثرات الخارجية.

وأعلنت الحكومة السودانية في وقت سابق، استعدادها لاستئناف التفاوض مع حاملي السلاح بالنيل الأزرق وجنوب كردفان، استناداً لاتفاقيات السلام وقرار مجلس الأمن الدولي 2046، محملة الحركة الشعبية قطاع الشمال، مسؤولية فشل حملة تحصين شلل الأطفال بمناطق النزاع بالولايتين.

واعتبر حمدي أن الاستعداد الخاص بالقوات المسلحة لا يعني إعلان الحرب، حتى وإن كان ليس هناك اتفاق بين الأطراف يمنع القوات المسلحة من استخدام وسائلها لتحقيق أهدافها.

وقال إن التواصل مستمر بيننا كوفد تفاوض مع الآلية الرفيعة للاتحاد الأفريقي. وأضاف: "في الأيام الأخيرة كان هناك حديث مباشر مع الوسطاء حول إمكانية عقد التفاوض للمنطقتين".

وحمَّل حمدي وفد الحركة الشعبية قطاع الشمال فشل الجولة السابقة من التفاوض. مبيناً أن التمرد ليست له إرادة ورغبة في الحوار والحل السلمي، ولا يمتلك القرار، ووفده لا يحمل رؤية ومنهج للتفاوض والحل بتأهيل كافٍ.

وأكد أن الحكومة السودانية تؤمن بأن أي نزاع مسلح أو غيره لا يُحل إلا عبر التفاوض للتسوية النهائية.

وكشف عن اتصالات تلقاها الوفد الحكومي في الجولة السابقة من المتمردين، أكدت لهم أن الوفد التفاوضي لا يعبر عن الكل.

وأضاف: "نتوقع أن يكون هناك تمرد على المنهج الذي تدير به الحركة الشعبية التفاوض من أفرادها إذا لم تصل الجولة القادمة لحلول".

وقال إن فك الارتباط للمتمردين مع دولة الجنوب مطروح في ملف التفاوض بين البلدين، وهناك ترتيبات خاصة به وفق المصفوفة، ويسير بصورة جيدة تحقق فك الارتباط الكلي.

وقال حمدي إن الوفد الحكومي يدخل التفاوض هذه المرة بمبادئ أساسية، تبدأ من حيث انتهت الجولة السابقة، وأن يكون الحوار بالموضوع المتعلق بالمنطقتين.

وأضاف: "لدينا الثقة الكاملة في الآلية الرفيعة المستوى التي تتبع للاتحاد الأفريقي كوساطة جادة".

أكد حمدي وجود أطراف إقليمية ودولية تؤثر في التفاوض وتريد إفشاله مثلما حدث في الجولات السابقة عبر وفد الحركة الشعبية الذي لا يمتلك إرادة وقراراً.

وأضاف: "التمرد لم يخرج من هذه العباءة الخارجية حتى هذه اللحظة، وحديث عرمان يوكد أن هناك من يسيطر على إرادة الحركة الشعبية خارجياً".

وأشار إلى أن الحكومة ثابتة على ذات المبادئ والمرتكزات التي تتوافق مع الأسرة الدولية، ممثلة في الأمم المتحدة ومجلس الأمن والآلية الأفريقية.

وقال: "نتمنى أن يأتي الطرف الآخر متحرراً من القيود أو أي ارتباط عضوي بجهات معارضة لا علاقة لها بموضوعات التفاوض".

وإتهمت الحركة الشعبية لتحرير السودان قطاع الشمال الجيش السودانى بالقاء قنابل على مواقع عديدة فى ولاية جنوب كردفان بينما لم يعلق الجيش السودانى على تلك الاتهامات.

وقال المتحدث باسم الحركة أرنو نقوتلو لودى ان الجيش واصل قتل قتل وتشريد المواطنين باستخدام طائرات مقاتلة ضد اهداف مدنية واكد ان طائرة "سخوى" رمت قنابل على مناطق البرام و تناسا بواسطة مظلات، مما ادى مصرع اطفال وتشريد بعض الاسر .

واشار المتحدث الى انفجار القنبلتان فى تناسا وقتل كل من الطفلين النوشر طرومبة التجانى 10 اعوام وتية نهايا -7 سنوات وجرح مبارك شمسون مشروع 10 سنوات والتسبب فى ببتر يده اليسرى بجانب المواطنة فطومة على – 45 سنة،وتدمير وحرق 5 منازل و احدث القصف طبقا لارنو اضرار بالغة على منازل ثلاث مواطنين.

واكد المتحدث ان الجيش الشعبى لتحرير السودان و قوات الجبهة الثورية لا لن تصمت على الاعتداءات المتكررة على المواطنين العزل وخاصة الاطفال وسوف يكون الرد قويا وموجعا حسب تعبيره