الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 28 أيار (مايو) 2014

تبرئة جندى سابق من قتل طبيبة اثناء احتجاجات سبتمبر الماضي

الخرطوم 28 مايو 2014- برأت محكمة سودانية الاربعاء المتهم في قضية مقتل سارة عبدالباقي التى اغتيلت اثناء الاحتجاجات التي اندلعت بالخرطوم في سبتمبر من العام الماضي على خلفية القرارات الاقتصادية التي أعلنتها الحكومة وقتها بزيادة أسعار المحروقات .

JPEG - 22.6 كيلوبايت
احدى قريبات الفقيدة سارة عبدالباقي ترفع صورتها امام المحكمة بعد تبرأة المتهم في 28 مايو 2014 (سودان تربيون)

وشهدت المحكمة التي عقدت في الخرطوم بحري تجمعا من الناشطين وأسرة القتيلة .

وعند النطق بحكم البراءة في مواجهة المتهم بقتل الطبيبة سارة، وهو جندي سابق في القوات المسلحة السودانية شهدت قاعة المحكمة مزيجا من المشاعر المتناقضة بين الغضب والفرح .

وشكل الحكم إحباطا لأسرة القتيلة والمتضامين مع قضيتها وبدؤوا بالهتاف ضد الحكومة والتنديد بالحكم واعتباره ظالما بينما عبرت أسرة المتهم عن سعادتهم بالحكم بالتكبير والتهليل .

ونشرت السلطات عدد من قوات مكافحة الشغب حول المحكمة للحد من أي اضطرابات .

وبرر القاضي تبرئة المتهم سامي محمد احمد علي من تهمة القتل بان اقوال الشهود الاحدى عشر اللذين استمع اليهم في القضية لم تولد لدية قناعة كافية قاطعا لإدانة المتهم بوجود تضارب في شهادتهم .

وكان المتهم سامي جنديا في القوات المسلحة فصل منها عقب إحداث سبتمبر بعد اتهامه بجريمة القتل .

واعتقلت السلطات الامنية محاميي الاتهام في قضية القتيلة سارة عبدالباقي المعتصم الحاج وغادة ادريس بعد انتهاء الجلسة وافرجت عنهما بعد نحو ثلاث ساعات بعد التحقيق حول اتهامات بتحريض المتواجدين حول المحكمة

وقال والد القتيلة عبدالباقي لـ" سودان تربيون" أنه سيصعد قضية ابنته الي محكمة الجنائية الدولية "لاهاي " ووصف الحكم بالظالم واعتبرها "جريمة ابادة جماعية".

وشهدت اجزاء واسعة من السودان سلسلة تظاهرات احتجاجية في سبتمبر من العام الماضي ضد قرارات الحكومة بزيادة أسعار المحروقات وتطورت الاحتجاجات الي المطالبة بإسقاط النظام وقمعت اجهزة الامن المتظاهرين بعنف شديد، استخدم فيه الرصاص الحي.

وقتل خلال هذه الاحداث اكثر من 83 شخصا بحسب الرواية الرسمية للحكومة و242 شخص بحسب منظمات مدنية عاملة بالسودان إضافة لإصابة ما يفوق الخمسمائة شخص بحسب ذات الاحصائيات.