الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 21 آب (أغسطس) 2014

ولايات دارفور تقر تحوطات لمنع دخول "إيبولا" القاتل

الجنينة 21 أغسطس 2014 ـ عقد وزراء الصحة في ولايات دارفور الخمس ملتقى تنسيقي نظمته السلطة الإقليمية لدارفور بالجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور لوضع تحوطات تمنع دخول فيروس الإيبولا الوبائي المنتشر في دول غرب أفريقيا.

JPEG - 34.4 كيلوبايت
جنود تابعون لقوات الأمم المتحدة لحفظ السلام في دارفور المعروفة اختصاراُ بـ"ينوميد"

وقال وزير الصحة بولاية جنوب دارفور عمر سليمان الغالي في تصريح لـ"سودان تربيون" إن الملتقى ناقش وضع التحوطات اللازمة لمنع دخول مرض الإيبولا إلى إقليم دارفور المتاخم لدولتي تشاد وافريقيا الوسطى اللتين تربطهما حدود بدول غرب افريقيا، حيث يتفشى إيبولا القاتل.

وينتشر نحو أكثر من 19 ألف من الجنود الأفارقة لبعثة يوناميد في إقليم دارفور المضطرب غالبيتهم من دول غرب أفريقيا.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية تفشي مرض الإيبولا في دول غرب افريقيا وأنه خرج عن السيطرة.

وأضاف الغالي أن الملتقى أوصى بتكوين لجان طوارئ للتصدي للمرض فضلا عن التنسيق مع دول الجوار لمراقبة تدفق الأجانب على البلاد علاوة على عدم تحرك أفراد بعثة الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة بدارفور "يوناميد" القادمين من الدول التي انتشر فيها مرض الايبولا.

وأكد الوزير أن ولايات دارفور لم تظهر فيها حتى الآن أية حالات اشتباه بالمرض لكنه تخوف من حدود دارفور الواسعة والمجاورة للدول الافريقية حيث ينتقل الأجانب بين الحدود بسهولة.

من جانبه نفى رئيس البعثة "يوناميد" محمد بن شمباس في مؤتمر صحفي عقده بنيالا، الخميس، تقارير بشأن إصابة أحد عناصر البعثة في غرب دارفور بالإيبولا، مشيرا الى انها مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة.

وفرضت بعثة يوناميد قيوداً على سفر العاملين فيها بين دول غرب افريقيا وإقليم دارفور ضمن تدابير احترازية لمنع انتقال فيروس ايبولا القاتل الى السودان.