الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 5 أيلول (سبتمبر) 2014

"الوطني" يرحب باتفاق أديس أبابا والجبهة الثورية تعتبره "نقلة نوعية"

الخرطوم 5 سبتمبر 2014 ـ رحب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان باتفاق المبادئ الذي وقعته الجبهة الثورية وموفدي آلية الحوار الوطني برعاية الوساطة الأفريقية بأديس أبابا، الجمعة، بينما اعتبرت الجبهة الثورية الخطوة نقلة نوعية وقالت إنها يمكن أن ترسل وفدا منها للخرطوم حال الاتفاق على وقف الحرب وتوفير الحريات وإقرار إجراءات سليمة.

JPEG - 23.4 كيلوبايت
مراسم توقيع اتفاق مبادئ الحوار بأديس أبابا بين الجبهة الثورية وموفدي آلية الحوار الوطني

وجدد المؤتمر الوطني حرصه على إنجاح الحوار الوطني واعتبر المتحدث باسمه ياسر يوسف، أن التوقيع الذي تم في العاصمة الإثيوبية بين موفدي آلية الحوار الوطني والحركات المسلحة خطوة مهمة للأمام بإعتبارها تلبي مطلبا جوهرياً من مطلوبات الحوار الوطني وهو إشراك الحركات المسلحة في عملية الحوار.

وأضاف يوسف أن حزبه سيدرس ما تم التوقيع عليه مع بقية شركائه من أحزاب الحكومة للنظر في كيفية تحويله الى برنامج عمل يتسق مع خارطة الطريق التي سبق وأن وقعت عليها القوى المشاركة في الحوار.

وأوضح أن الاتفاق تم بين آلية الحوار الوطني والحركات المسلحة بإعتبار ان الموفدين من الآلية يترأسان لجنة فرعية خاصة بالاتصال بالحركات المسلحة مضيفا أن الحكومة لديها منابرها التفاوضية في أديس أبابا والدوحة الخاصة بالمفاوضات.

وكانت آلية الحوار الوطني اختارت كل من غازي صلاح الدين وأحمد سعد عمر للجنة الاتصال بالحركات المسلحة والقوى الرافضة للحوار بالخارج بهدف إلحاقهم بعملية الحوار الوطني الذى دعا له الرئيس عمر البشير في يناير الماضي.

وتوصلت الوساطة الأفريقية بأديس أبابا إلى اتفاق مبادئ حول الحوار السوداني مع مجموعة إعلان باريس "الجبهة الثورية وحزب الأمة القومي" وموفدي آلية "7+6" التي تمثل قوى المعارضة والحكومة في مبادرة الحوار الوطني.

وأفادت مصادر مطلعة أن المؤتمر الوطني إعتذر عن المشاركة في اجتماع أديس أبابا حتى لا يفهم أن التفاوض يجري بين المؤتمر الوطني والحركات المسلحة.

وحسب مساعد الرئيس نائب رئيس المؤتمر الوطني إبراهيم غندور فإن الحكومة ستمضي في مسيرة الحوار الوطني الذي دعا له الرئيس عمر البشير منذ يناير الماضي، وطالب حاملي السلاح للجنوح للسلام والمشاركة في الحوار.

وأكد غندور لدى مخاطبته عضوية الحزب الحاكم بالدمازين عاصمة ولاية النيل الأزرق، الجمعة، أن الخرطوم هي مكان انعقاد الحوار لمناقشة قضايا السودان ولا بديل لها، رافضا كل التدخلات الأجنبية لحل قضايا البلاد "لأن السودانيين أدرى بقضاياهم".

وفي نيويورك رحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بتوقيع كل من الجبهة الثورية وممثلي آلية الحوار الوطني على اتفاق المبادئ بأديس أبابا، واعتبره مبادرة لعقد حوار وطني شامل في السودان لتحقيق السلام المستدام.

ونقل متحدث باسم مون أن الأمين العام للمنظمة الدولية حث جميع الأطراف المعنية، وخاصة الحكومة، لضمان خلق بيئة مواتية لإجراء حوار شامل وشفاف وموثوق به، على النحو المتوخى في الاتفاقية التي وقعت اليوم، على أن يشمل ذلك وقف العدائيات، وضمان الحريات السياسية، والإفراج عن المعتقلين السياسيين.

من جهته أكد مسؤول العلاقات الخارجية في الجبهة الثورية الأمين العام للحركة الشعبية ـ قطاع الشمال، ياسر عرمان، في أول تصريحات بعد اجتماعات أديس أبابا، أن الاتفاق يمثل نقلة نوعية لخريطة طريق الجبهة الثورية وإعلان باريس.

وقال عرمان إن الوفد القادم من الخرطوم وافق على محتوى الوثيقة لكنه غير مخول للتوقيع مع الجبهة الثورية ككتلة واحدة، وتابع "لكن الحقيقة أن التوقيع تم على وثيقتين هما في واقع الأمر وثيقة واحدة تم التوقيع عليها على ذات الطاولة وأمام نفس الوسيط ومحتواها تم الاتفاق عليه بشكل مشترك".

ونفى بشدة وجود أي اتجاه لإرسال الجبهة الثورية وفداً منها الى الخرطوم، لكنه عاد وقال "إلا إذا تم الاتفاق على وقف الحرب وتوفير الحريات والاتفاق على إجراءات سليمة"، وأضاف أن الجبهة الثورية مستعدة للحوار على الحل الشامل الذي يحقق المواطنة المتساوية لجميع السودانيين.

وشدد عرمان على أن الجبهة الثورية وجدت الاعتراف بها ككتلة واحدة على منصة الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة بعد جهود مضنية، وزاد "هناك حقائق سياسية جديدة تتشكل على الأرض وتفاعلات سياسية تخلق واقعاً سياسياً جديداً".

وجدد دعوته لحزب المؤتمر الوطني الحاكم بأن يختار طريق التغيير أو أن يواجه خيار التغيير، وهاجم الحزب الحاكم، متهماً إياه بالتعامل مع قضايا السودان الكبرى على أساس "تاكتيكي" ويعيش على المخاوف وطمع السلطة دون أن يمتلك رؤية جامعة وثاقبة.

وقال عرمان "نحن على استعداد للجلوس لمخاطبة مخاوف المؤتمر الوطني لتحقيق تطلعات شعبنا في السلام العادل ووقف الحرب والتحول الديمقراطي والحفاظ على وحدة السودان باقامة مشروع وطني جديد يوحد السودانيين"، واضاف "المشروع الوطني الجديد يوفر السلام والطعام والديمقراطية والعدالة والمواطنة بلا تمييز".

وأكد أن قضايا المعتقلين والمحكومين سياسياً كانت حاضرة بقوة في اجتماع أديس أبابا، وذكر أن على رأس هؤلاء المعتقلين زعيم حزب المؤتمر السوداني إبراهيم الشيخ، ونائب رئيس حزب الأمة القومي مريم المهدي، بجانب عمر فضل وعبد العزيز عشر، ونوه إلى ان أمبيكي سيحمل مطالب الجبهة الثورية الأسبوع القادم للخرطوم.