الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 15 أيلول (سبتمبر) 2014

ليبيا تلوح بقطع العلاقات الدبلوماسية مع السودان وقطر

دبي 15سبتمبر 2014- إتهم عبد الله الثني رئيس الحكومة الليبية الموالية لبرلمان طبرق (شرق) قطر والسودان بإرسال سلاح إلى قوات فجر ليبيا، محذرا الدوحة والخرطوم من قطع العلاقات الدبلوماسية معها إذا "لم ينتهيا".

JPEG - 15 كيلوبايت
رئيس الوزراء الليبي عبدالله الثني - رويترز

وكان بيان صادر عن الحكومة الليبية السبت الماضي تحدث عن دخول طائرة نقل عسكرية سودانية المجال الجوي الليبي في طريقها إلى مطار طرابلس، الواقع حاليا تحت سيطرة جماعة إسلامية مسلحة تعرف باسم (مصراتة).

واعتبرت ليبيا الخطوة انتهاكا من السودان لسيادة ليبيا وتدخلا في شؤونها، واتخذت على اثره قرارا بطرد الملحق العسكري السوداني وابلغته بأنه شخص غير مرغوب فيه.

في المقابل أكدت وزارة الخارجية السودانية أن الطائرة المذكورة التي هبطت في مطار الكفرة كانت تحمل امدادت لقوات مراقبة الحدود السودانية الليبية المشتركة.

وكشف السفير السوداني بالقاهرة والمندوب الدائم لدى جامعة الدول العربية عبد الحليم عبد المحمود الاسبوع الماضي ان الخرطوم طالبت ليبيا بتصحيح بيانها والاعتذارعن الاتهامات الموجهة للسودان.

وقال الثني في مقابلة مع قناة "سكاي نيوز عربية" من مقرها بدبى، مساء الأحد، إن "3 طائرات قطرية أوصلت سلاحا إلى قوات "فجر ليبيا" وإن "الطائرة التي هبطت في الكفرة سودانية وكانت متوجهة لمطار معيتيقة".

وأضاف "هناك ثلاث طائرات قطرية قبل الطائرة السودانية أوصلت سلاحاً لـ "فجر ليبيا".

ومضى قائلا "حذرنا قطر والسودان من التدخل في الشؤون الليبية وسنقطع العلاقات الدبلوماسية معهم إذا لم ينتهوا".

ولم يصدر تعليق فوري من الدوحة حول تلك الاتهامات، فيما سبق أن نفى الجيش السوداني في السادس من سبتمبر الجاري، تقديمه أي من أشكال الدعم لأي طرف من أطراف النزاع المسلح في ليبيا.

واعتبر الثني أنه "لن يعود الأمن والاستقرار إلى ليبيا إلا بالقضاء على المجموعات المسلحة ونزع أسلحتها بالكامل"، مضيفا "لن نجري حوار مع مليشيات "فجر ليبيا.. لا حوار مع من لا يعترف بمجلس النواب المنتخب".

وقال إن "تيار الإسلام السياسي خسر في الانتخابات وأراد أن يسيطر بالسلاح"، مشيرا إلى أن الجيش الليبي يحضر لعملية عسكرية لاستعادة طرابلس.

وأضاف الثني "حذرنا المجتمع الدولي من مستقبل "داعش" (تنظيم الدولة الإسلامية الذي ينشط في العراق وسوريا) في ليبيا"، مضيفا "سنسعى بكل الوسائل أن نكون جزءاً من التحالف الدولي ضد الإرهاب الذي يتشكل الآن".

وقال العقيد محمد حجازي، المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي الموالي للقائد العام الليبي خليفة حفتر الأسبوع الماضي إن التحقيقات جارية حول هبوط طائرة محملة بالاسلحة قادمة من السودان في قاعدة معيتيقة الجوية.

وأضاف أن أجهزة الاستخبارات في الدول التي تدعم جماعة الإخوان المسلمين متورطون بارسال شحنات اسلحة لتمويل الفصائل المتشددة وتزامنت تلك الاتهامات مع انباء عن استقبال الخرطوم رئيس الدورة السابقة للمؤتمر الوطني الليبي العام الذي يهيمن عليه الإسلاميون ويتحدى شرعية البرلمان المنتخب.

ونقلت صحيفة "العرب اليوم"، ومقرها لندن عن قائد سلاح الجو في الجيش الوطني الليبي الموالي لخليفة حفتر العميد صقر الجروشي تحذيره من مخطط "جهنمي" في السودان التي تقدم الأفراد والأسلحة، يهدف إلى تمكين جماعة الإخوان والمليشيات المتحالفة معها من السيطرة على مدينة بنغازي بشرق ليبيا.

وقال "اقترب هذا المخطط من مراحله النهائية، حيث صعدت جماعة الإخوان من دعم مليشياتها بالاسلحة والافراد والتموين من السودان والاستفادة من علاقات وثيقة مع الحكومة السودانية".

وتنامت قوة تنظيم "الدولة الإسلامية" وسيطر على مساحات واسعة في سوريا والعراق في يونيو، قبل أن يعلن في نفس الشهر تأسيس ما أسماه "دولة الخلافة" في المناطق التي يتواجد فيها في البلدين الجارين، وكذلك مبايعة زعيم التنظيم، أبو بكر البغدادي "خليفة للمسلمين"، ودعا باقي التنظيمات الإسلامية في شتى أنحاء العالم إلى مبايعته.

وأعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الأربعاء الماضي، استراتيجية من 4 بنود لمواجهة "داعش"، أولها تنفيذ غارات جوية ضد عناصر التنظيم اينما كانوا، وثانيها زيادة الدعم للقوات البرية التي تقاتل داعش والمتمثلة في القوات الكردية والعراقية والمعارضة السورية المعتدلة، وثالثها منع مصادر تمويل التنظيم، ورابعها مواصلة تقديم المساعدات الإنسانية للمدنيين.

واجتمعت في مدينة جدة السعودية، الخميس الماضي، 11 دولة من الشرق الأوسط (دول الخليج الست وتركيا ومصر والأردن والعراق ولبنان)، بمشاركة واشنطن، لبحث مكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية".

ومنذ الإطاحة بـ"معمر القذافي" في 2011، تشهد ليبيا انقساماً سياسياً بين تيار ليبرالي وتيار أخر محسوب على الإسلام السياسي زادت حدته أخيرا، ما أفرز جناحين للسلطة في البلاد لكل منه مؤسساته، الأول: البرلمان الجديد المنعقد في مدينة طبرق وحكومة عبد الله الثني (استقالت في وقت سابق وتم تكليف الثني بتشكيل حكومة جديدة) ورئيس أركان الجيش عبد الرزاق الناظوري، والثاني: المؤتمر الوطني العام (البرلمان السابق الذي استأنف جلساته الشهر الماضي) ومعه رئيس الحكومة عمر الحاسي، ورئيس أركان الجيش جاد الله العبيدي.

ويتهم الإسلاميون في ليبيا فريق برلمان طبرق بدعم عملية "الكرامة" التي يقودها اللواء المتقاعد خليفة حفتر منذ مايو/أيار الماضي، ضد تنظيم "أنصار الشريعة" الجهادي وكتائب إسلامية تابعة لرئاسة أركان الجيش، ويقول إنها تسعى إلى "تطهير ليبيا من المتطرفين".

بينما يرفض فريق المؤتمر الوطني عملية الكرامة، ويعتبرها "محاولة انقلاب عسكرية على السلطة"، ويدعم العملية العسكرية المسماة "فجر ليبيا" في طرابلس والتي تقودها منذ 13 يوليو "قوات حفظ أمن واستقرار ليبيا"، المشكلة من عدد من "ثوار مصراتة" (شمال غرب)، وثوار طرابلس، وبينها كتائب إسلامية معارضة لحفتر في العاصمة، ونجحت في السيطرة على مطار طرابلس.