الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 8 كانون الأول (ديسمبر) 2014

الاتحادي الأصل بين 42 حزبا تعلن المشاركة في انتخابات السودان

الخرطوم 8 ديسمبر 2014 ـ قالت المفوضية القومية للانتخابات في السودان، الإثنين، إنها سجلت 42 حزباً سياسياً، من بينها الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل بقيادة محمد عثمان الميرغني، للمشاركة في الانتخابات المقررة في أبريل المقبل.

JPEG - 17.6 كيلوبايت
الأمين العام لمفوضية الانتخابات جلال محمد أحمد

وأكدت المفوضية أن التواصل مع بقية الأحزاب لازال مستمراً لتفعيل مشاركتهم في الانتخابات القادمة.

وترفض قوى المعارضة إجراء الانتخابات في موعدها المقرر في أبريل 2015 وتطالب بتأجيلها إلى حين تشكيل حكومة قومية لفترة إنتقالية تشرف على تنظيم انتخابات معترف بها، بينما يتمسك المؤتمر الوطني الحاكم بتنظيم العملية في ميقاتها المضروب.

وقال رئيس اللجنة العليا للانتخابات بولاية الخرطوم الفريق إبراهيم الكافي للمركز السوداني للخدمات الصحفية، إن المفوضية زودت اللجان العليا بالولايات بأوراق إعتماد (42) مندوباً للأحزاب السياسية التي سجلت للمشاركة في الإنتخابات القادمة من بينها الحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل.

وكانت مفوضية الانتخابات قد أعلنت عن فتح باب التقديم للترشيح بدءاً من الحادي والثلاثين من الشهر الجاري.

إلى ذلك أكدت المفوضية أن العملية الانتخابية تمضي في تسلسل حسب الجدول العام الموضوع لمراحلها الأربع، التي بدأت بفتح ونشر السجل الانتخابي في الـ 28 من أكتوبر الماضي، وتنتهي في الـ 30 من ديسمبر الجاري.

وقال الأمين العام للمفوضية جلال محمد أحمد، لوكالة الأنباء السودانية، إن المفوضية بالتنسيق مع شركة "سوداني" للاتصالات، أعلنت أن الاتصال بالرقم المباشر (6006) يمكن من خلاله معرفة محل التصويت لكل من يتصل به شريطة أن يذكر اسمه بوضوح ومكان سكنه.

وأوضح أن هذه الخدمة تتيح لكل مواطن مسجل اسمه في السجل الانتخابي النهائي عندما يتصل بالرقم السابق إبلاغه بمكان التصويت الذي ينبغي أن يدلي فيه بصوته.

وقال محمد أحمد إن قرارات اللجنة القضائية بشطب وتصحيح بيانات الناخبين سيتم نشرها الأسبوع المقبل ليتم بعدها مباشرة النظر في الأسماء الموصى بإضافتها أوحذفها أو تصحيح بياناتها بواسطة المفوضية القومية للانتخابات.

ومن المقرر أن تجرى الانتخابات في الثاني من أبريل المقبل، وستكون على مستوى الرئاسة والمجالس النيابية فيما يدرس البرلمان حالياً تعديلات دستورية تخول للرئيس تعيين الولاة بدلاً عن الانتخاب المباشر.

"الوطني" يدعو الأحزاب للمشاركة في الانتخابات
في ذات السياق وجَّه حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان أجهزته بالانفتاح على كل القوى السياسية في البلاد ودعوتها للمشاركة في الانتخابات المقبلة، داعياً حلفاءه للمشاركة في العملية الانتخابية التي أكد أنها ستجرى في الثاني من أبريل المقبل.

ووقف القطاع السياسي للمؤتمر الوطني برئاسة مصطفى عثمان إسماعيل، في اجتماعه الأسبوعي، الإثنين، على آخر تطورات مفاوضات المنطقتين واستعدادات الحزب للانتخابات، وأجاز تقارير أداء أماناته المختلفة موجهاً بزيادة وتيرة العمل في المرحلة المقبلة.

وأكد المتحدث باسم الحزب ياسر يوسف، تمسك المؤتمر الوطني بخوض الانتخابات ودعمه لخطوات المفوضية القومية للانتخابات، بما يؤدي إلى إقامة الانتخابات في موعدها المحدد في الثاني من شهر أبريل من العام 2015.

وقال يوسف إن القطاع السياسي وجه الحزب بالانفتاح على كل الأحزاب والقوى السياسية المعارضة والمشاركة، ودعوتها لخوض الانتخابات باعتبار أنها الآلية التي ستقود للتداول السلمي للسلطة والتوزيع العادل للثروة وتحقق الاستقرار السياسي، وخص حلفاءه من الأحزاب الأخرى بدعوة ثانية للمشاركة في العملية.

وأكد الحزب – بحسب المتحدث باسمه- موقفه الداعم للوصول لتسوية سياسية شاملة في المنطقتين (النيل الأزرق وجنوب كردفان) بناء على المرجعيات التي تحكم التفاوض، ودعا الحركة الشعبية ـ قطاع الشمال لتجاوز ما أسماه بالتكتيكات الصغيرة لصالح الوصول لحل دائم لملف المنطقتين.